high school musical

high school musical
اخوتي اخواتي الاعضاء يسرني اعلامك باننا مقبلين على تغيير رابطة الدخول الى المنتدى و سيتم اخباركم بالتفاصيل لذا نرجوا ان تقوموا باضافة البريد الالكتروني للمنتدى hsm3.yoo7@yahoo.com او m_hsm3@yahoo.com

المواضيع الأخيرة

» الضغط ودكتور محشش
الإثنين 21 سبتمبر 2015, 7:06 pm من طرف alloxlola

» ماعاش في أمل خلاص ؟
الإثنين 21 سبتمبر 2015, 7:05 pm من طرف alloxlola

» the one
الجمعة 04 أبريل 2014, 1:31 am من طرف loveone

» asefa 3ala el3'eyab
الإثنين 10 مارس 2014, 10:54 pm من طرف رنيم

» هـــــام لجميع الأعضاء " مـوعـدْ للقــاء "
السبت 09 نوفمبر 2013, 9:42 am من طرف alloxlola

» سؤاااال محيرني ؟؟؟
الثلاثاء 07 مايو 2013, 11:15 pm من طرف Dante

» شعر من تأليفي على الإمتحانات
الجمعة 08 مارس 2013, 2:13 pm من طرف رنيم

» إحساس مؤلم!!!
الجمعة 15 فبراير 2013, 4:43 pm من طرف جوهرة القصر

» مسابقة الالغاز
الإثنين 21 يناير 2013, 3:29 pm من طرف SALLEMO

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 62 بتاريخ السبت 07 يوليو 2012, 12:02 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 58665 مساهمة في هذا المنتدى في 6246 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 652 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو محمد السوري555 فمرحباً به.


    تأتي ليلا

    شاطر
    avatar
    Dante
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : صحابي امسجلين
    عدد الرسائل : 2798
    تاريخ الميلاد : 01/01/1012
    العمر : 1005
    العمل/الترفيه : *****
    المزاج : زي مانبي
    تاريخ التسجيل : 31/01/2010

    تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف Dante في الأحد 11 مارس 2012, 11:27 am




    [right]


    وحيدا في عربة القطار
    ..


    لم أعتد أن أركب هذا
    القطار بالذات في ذلك الموعد المتأخر , لكن لظروف خاصة وجدت أن علي أن أمضي ليلتي
    في الإسكندرية وهكذا وجدت نفسي ألحق به قبل قيامه بدقيقة..


    وحيدا في عربة القطار..


    كنا في يوم ميت من أيام
    الأسبوع , وفي ساعة يلفظ لها اليوم أنفاسه ,, لا إجازات دانية ولا هو موعد عودة
    موظفين أو طلاب .. لهذا لم أندهش كثيرا حينما وجدت أنني الشخص الوحيد الموجود في
    هذه العربة..


    مر بي المحصل,, وهو رجل
    بدين وقور يدلي عويناته على قصم أنفه ليتمكن من النظر فوقهما كأنه يترصد فريسته,
    وقد تفحص تذكرتي دون أن ينظر لي نظرة واحدة ثم واصل مهمته الغامضة , ترى هل
    العربات الاخرى بالحالة ذاتها ,,؟,, لا أعرف.. ثم انني مولع بالوحدة , وهي هبة
    يصعب ان تجدها في بلدي.. احيانا يخطر لي انه من المستحيل ان تجد نفسك وحيدا في أي مكان
    ..(الجحيم هم الاخرون).. قالها (سارتر) يوما ويبدو انني بدات اميل إلى هذا الراي
    مؤخرا.. انا الان وحدي,, وحدي..


    فتحت الكتاب الذي احمله
    معي كلما سارت , والذي اتوق إلى ان اطالع حرفا واحدا فيه بعد صفحة 34 التي قراتها
    منذ اربعة اشهر وبدات بحماس غزو الصفحة
    رقم 35.. لكنني نسيت عدوا آخر غسؤ الاخرين.. هذا العدو الذي اغرته بالقدوم العربة
    الدافئة وارهاق اليوم الطويل وصوت ارتطام العربات المنتظم الرتيب : النعاس..


    بدا جفناي يثقلان حتى
    صار وزن الواحد طنا.. وبدات بعض الاحلام السخيفة تتداخل مع سطور الكتاب.. فقط يدوي
    صوت ما من آن لاخر لاصحو من النوم مذعوا وانا اتساءل عما يريده ادولف هتلر من زوج
    خالتي ,, ثم ادرك من انا واين انا فاعود إلى صفحات الكتاب ,,


    ظهرت هي للمرة الاولى
    بعد ربع ساعة,,


    لم اشعر بها في البداية
    لاني كنت مغمض العينين , لكني رايت فيما يرى النائم كيانا اسود باردا بمر بجواري
    ,, ففتحت عيني مذعورا فرايتها تجلس على مقعد يتقدمني بصفين ,, المقعد المجاور
    للردهة على الجانب الاهر ,, لهذا صرت اراها بوضوح..


    انها فتاة ,, لا بد انك
    خمنت هذا ,, في العشرينات من العمر ,, اعتقد انها على شئ من الجمال اذا حكمت من
    جانب وجهها الايسر ,, وهي ترتدي ثوبا اسود يوحي بالحداد ,,


    عدت لقراءة كتابي ,,
    ونجاح تام انتقلت إلى صفحة 36,,


    بعد قليل بدات المشاكل
    ,,


    رايتها تبحث في حقيبتها
    ثم تخرج هاتفا محمولا ,, كنا في منتصف
    التسعينات ولما يصر هذا الاختراع في يد الجميع ,, بدا لي انها معجزة حقيقية ان تجري
    مكالمة وانت في قطار, ورحت انظر اليهاا بفضول تام شبه وقح..


    كانت تضع الهاتف على
    اذنها, وتتكلم بشئ من العصبية, وبصوت عال لا يمكن تجاهله:


    < لا يا عادل ..اسلوبك
    هذا لا يريحني وانني لاطالبك باتخاذ قرار سريع..>


    بدا لي ان الامر مسل,
    فاغلقت الكتاب المنكوب بعدما ثنيت صفحة 38 .. اعرف ولع الفتيات بمناقشة مشاكلهن
    العاطفية بصوت عال في مكان عام,, ان هذا يمنحهن نوعا من الرضا عن النفس.. ان لهن
    (مواضيع) وخلافات عاطفية .. الخ.. لسن منبوذات ولا منسيات .. لكن الويل لك لو ظهر
    ما يدل على انك تتنصت..


    < اعرف انك تتعذب ..
    اعرف انك تعاني.. لكن لا تتوقع لحظة ان اقل هذا كعذر نهائي. . نعم؟..ماذا؟.. افهم
    هذا .. انا قد جربته فلن تضيف لمعلوماتي شيئا ..>


    الفتى متردد جبان يختلق
    الاعذار وهي تقنعه بشئ ما.. ربما يتعلق الامر بمصارحة اهله او الاعتراف لروجة لا
    يحبها طالبا الطلاق او... المهم ان هذا الفيلم العربي الذي اسمعه بالقوة سوف
    يسليني في هذه الرحلة, مادمت غير قادر على التركيز فيما اقرا...


    ظلت تصغي قليلا ثم
    قالت:


    <الامر سهل.. علبة
    اقراص منومة كاملة.. دعك من اساليب الاطفال.. لا تبتلع قرصين ثم تقول انك حاولت
    وفشلت..لا..لا..ليس اللبن..!.. انه يعوق الامتصاص..!.. سوف يبدو الامر كانه
    النعاس.. صدقني.. تذكر مامررت انا به.. تذكر انني لم اختر هذه الطريقة الناعمة
    الجبانة..>


    هنا سفط الكتاب من يدي
    .. عم تتكلم هذه الفتاة بالضبط؟!


    كانت تواصل الكلام:


    <يقولولن ان المراة
    يفضل ان تقتل نفسها بالسم.. اما الرجل فيستعمل طرقا اعنف.. من المضحك ان تنقلب
    الاية, وان تكون المراة هي البادئة ثم يجبن الرجل بعد رحيلها !>


    ثم راحت تضحك بطريقة
    هسيتيرية شبه تمثيلية, مطوحة براسها إلى الوراء..


    <هاها..!.. لكنني
    ساعرف كيف اقنعك!.. انت تعرف (ميادة) عندما تزمع شيئا!>


    الان بدات افقد روعي..
    جلست على حافة المقعد حتى اوشكت ان اجلس على الارض.. ثمة شئ ما خطا هنا.. شئ ما
    خطا بلا شك..


    قالت الفتاة بعد دقيقة
    صمت:


    < لم يكن الامر
    ممتعا.. الوحدة الظلام .. الرطوبة.. صوت بنات آوى يتردد في ارجاء المكان المقفر
    فوق راسك بالذات .. ثم تخرج تلك الشياطين من تحت الارض لتعتصرك.. دعك من الجسد
    الممزق الذي تعرف انه جسدك.. هذا هو العذاب بعينه,, لكنك اتخذت قرارا ولابد من
    تنفيذه.. اعطيتني عهدا وقد حان وقت الوفاء به.. وانت تعرف ان ميادة لا يمكن
    خداعها.. سوف تجدني ورائك في كل مكان ايها الصبي.. صدقني.. سوف تتمنى الموت للفرار
    مما انت فيه.. لكن الموت هو ما اريده بالذات لك..عندها نكون معا إلى الابد..ّ>


    عند هذا الحد قررت ان
    الوقت قد حان للنهوض..


    كلام هذه الفتاة لا
    يوحي براحة نفسية..اعرف انني اخطات الفهم.. اعرف ان استراق السمع لمحادثة يعطيك
    فكرة غير دقيقة عن محتواها .. لكن هناك بعض العبارات التي لا اجد لها تفسيرا ,
    والتي تشعرني بان عربة القطار هذه باردة فعلا.. واسعة فعلا..مقفرة فعلا..


    اعتقد ان الوقوف ما بين
    العربتين سيكون افضل..ولم اجرؤ على اتهام نفسي بالجبن, لذا قررت انني بحاجة إلى لفافة
    تبغ..


    هكذا مشيت مترنحا عبر
    الممر متجها لطرفه الذي لا يضطرني إلى المرور جوارها ..


    هناك بين العربتين وقفت
    .. اغلقت الباب ورحت انظر لطرف كتفها من النافذة التي تتوسط الباب .. انا لست
    خائفا.. لقد جئت هنا كي اشعل لفافة تبغ.. ثم تذكرت ان هذا العذر واهن لانني لا
    ادخن...!


    ونظرت لساعتي .. نصف
    ساعة او اكثر قليلا حتى (سيدي جابر).. لن انتظر الوصول إلى (محطة مصر).. ساترجل
    واجد اية مواصلة..


    <(ميادة ) هنا؟!>


    سمعت الصوت من خلفي
    فاجفلت واستدرت .. كان هذا احد محصلي القطار .. رجل فارع الطول اشيب الشعر له عين
    يمنى تظللها سحابة .. وكان ينظر إلى العربة الخالية من النافذة اياها ويتمتم
    بالبسملة..


    نظر لي فرأى توتري ..
    قال وهو يشعل لفافة تبغ:


    < لاتخف.. هي لا
    تؤذي احدا.. لكنها تظهر عندما تكون العربة خالية.. فقط لا تستفزها وتظاهر بانك لم
    ترها.. طبعا لا مانع من تلاوة اية آيات قرآنية تحفظها..>


    لم افهم مغزى مايتكلم
    عنه فقلت هامسا:


    < هذه الفتاة مخبولة
    تماماّ.. إنها.........>


    وحركت اناملي جوار صدغي
    في حركة مالوفة, لكنه قال في جدية مقلقة:


    < لا ... منذ اشهر
    كانت وحدها في هذه العربة بالذات .. ثم اسبب لانعرفه اتجهت إلى الباب فازاحت المزلاج
    ووثبت من القطار المسرع!>


    اطلقت شهقة فاردف هامسا:


    < انت تعرف هذه
    المشاكل النفسية والعاطفية التي تملا عقول المخابيل .. منذ ذلك الحين لم تكف عن
    الظهور في عربة القطار هذه كلما كانت خالية.. ليس منا من لم يرها.. انها تسبب ذعر
    من يتصادف ان يقابلها لكنها لم تؤذ احدا قط.. وسرعان ماتختفي..>


    راى النظرة على وجهي فابتسم
    ابتسامة خفيفة وقال:


    < طبا لا اطالبك
    بالعودة إلى هذه العربة .. يمكنك ان تذهب إلى أي عربة اخرى بقية الرحلة..>


    كان هذا لا يحتمل
    المناقشة.. ثمة احتمال ان يكون الرجل يتلاعب بي, لكن ماسمعته من المحادثة مريب
    حقا.. الفتاة انتحرت وتوقعت ان يلحق بها حبيبها على طريقة ( روميو وجولييت)
    الشهيرة , لكنه لم يفعل .. وهي تطلبه من عالمها مستعملة الهاتف المحمول .. شبح
    عصري جدا كما ترى..


    هكذا استدرت لاقصد
    العربة المجاورة .. فجاة شعرت بتيار هوائي بارد .. ان الباب خلفي مفتوح..


    وفي اللحظة التالية
    شعرت بيد قاسية باردة كالثلج تمسك بيدي..


    استدرت مذعورا فوجدتها
    هي .. هي ذاتها.. عيناها متسعتان وهي تنظر لي في توحش وتقول من بين اسنانها:


    < إلى اين انت
    راحل؟.. لقد سمعت المحادثة !.. هل تعتبرني مجنونة!؟>


    تعثرت الكلمات على شفتي
    ونظرت للوراء لاستغيث بالمحصل فرايته يبتعد مسرعا إلى العربة التاليى دون ان ينظر
    للوراء .. انه للفرار اذا.. سوف ينساني بعد دقيقتين..


    قالت لي وهي تضغط على
    يدي:


    < تعال واجلس في
    العربة.. لا تذهب لاي مكان...!>


    مشيت معها وانا ارتجف..
    فجلست في مقعدي السابق وعادت هي إلى مقعدا .. ومن جديد عادت تتكلم عن اهوال الموت
    .. تتنازعني عاطفتان .. عاطفة تصديق ماقاله لي المحصل لان الموقف كله يبدو كابوسا
    خاصة مع نظراتها وكلماتها.. وعاطفة عدم التصديق.. لكن ما معنى ماتقوله اذا؟>


    ونظرت للوراء إلى الباب
    بين العربتين , فرايت المحصل الذي حذرني يختلس نظرة ليرى مايجري.. تلاقت عينانا
    فهز راسه بحركة متعاظفة وضم انامله على شكل قمع وحركها بما معناه : اصبر وتحمل
    فانها لن تؤذيك..


    لن تؤذيني؟.. وهل الرعب
    ليس ضربا من الايذاء؟


    والفتاة تةاصل مكالمتها
    الطويلة:


    < في اللحظات
    الاخيرة لم تعزني الا فكرة انك ستكون معي .. الان تتردد.. طيلة حياتك تتردد.. لكن
    ماقبلته منك في السابق لم يعد مطروحا.. اما ان تفعل ذلك بارادتك او آتي لافعله
    بنفسي!.. هه..؟ لا تصدق؟!.. انت لا تعرف ما بوسعي عمله ... لا تملك اية فكرة على
    الاطلاق عن قوانين هذا العالم الذي اعيش فيه .. ولو عرفت لما انتظرت لحظة..>


    اخرا بدا القطار من
    الاقتراب من الجنة الموعودة.. معذرة.. اعني محظة (سيدي جابر).. نظرت للفتاة
    فاستدارت ورمتني بنظرة حارقة ثم نهضت بلا كلمة واحدة ووقفت في وسك الممر وظهرها لي
    ..


    اتجهت إلى الطرف الاخر
    لاهثا وانا ادعوا الله الا تلحق بي من جديد..


    من جديد وقفت بين
    العربتين حيث استجمعت انفاسي..


    في هذه اللحظة وجدت
    انني اقف جوار المحصل الاول الذي راى تذكرتي.. الرجل البدين الذي يدلي عويناته على
    قصبة انفه..


    رآني وراى الفتاة من
    نافذة الباب , فقال دون ان ينظر لي :


    < (ميادة ) هنا؟..
    هي ليلة سوداء اذا!>


    هززت راسي موافقا بحماس
    فاردف:


    < لا حول ولا قوة
    الا بالله.. تخيل ان هذه كانت طالبة متفوقة .. ثم صارت مخبولة تماما.. انها تركب
    معنا كثيرا جدا ولا احد يجرؤ على طلبة تذكرة منها.. تضع هذا الهاتف اللعبة على
    اذنها وتجري مكالمة طويلة لا تفهم منها شيئا>


    قلت وانا ابتلع ريقي
    بينما اضواء المحظة تتوهج من النافذة :


    < لكن زميلك فارع
    الطول قال انها وثبت من عربة القطار منذ اشهر. وان هذا شبحها..>


    نظر لي للحظة كانما
    يتاكد من انني لا امزح ثم قال:


    < اولا ليس لي زميل
    فارع الطول في هذه الوردية .. ثانيا..>


    قلت في اصرار وعصبية:


    < فارع الطول اشيب
    له عين يمنى تظللها سحابة..>


    فتح الباب وبدا كانما
    هو يتذكر ثم هتف في تاثر :


    < آه.. هذا ينطبق
    على زميلنا (مسعد) رحمه الله.. لقد توفي منذ شهرين.. سقط من هذا الباب بالذات
    بينما القطار مسرع.. لا بد انك رايته في رحلة ماضية فاختلط الامر .. هذه (سيدي
    جابر).. حمدا لله على السلامة.. لكن .. لماذا ترتجف هكذا يا استاذ؟ ليس الجو باردا
    بالخارج إلى هذا الحد .. ليس باردا على الاطلاق!!>.
    [/right]

    منقول من احمد توفيق ^_^


    _________________

    _________________
    avatar
    ammora
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : اعجبني جوه
    عدد الرسائل : 1587
    تاريخ الميلاد : 07/06/1995
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : swiming
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف ammora في الأحد 11 مارس 2012, 4:20 pm

    ههههههه مسكين ركبوله السكر

    حلو الموضوع يادنو مش عادى



    _________________

    _________________
    برعاية قروب


    *x@!(عشاق الانمى)!@x*






    الا بذكر الله تطمئــــــــــن القلـــــــــــــــــــــــوب
    avatar
    Dante
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : صحابي امسجلين
    عدد الرسائل : 2798
    تاريخ الميلاد : 01/01/1012
    العمر : 1005
    العمل/الترفيه : *****
    المزاج : زي مانبي
    تاريخ التسجيل : 31/01/2010

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف Dante في الأحد 11 مارس 2012, 9:49 pm

    نورتي بمرورك امورا


    _________________

    _________________

    lonly
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : كساد
    عدد الرسائل : 71
    تاريخ الميلاد : 29/12/1994
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : lonly
    المزاج : lonly
    تاريخ التسجيل : 06/06/2010

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف lonly في الثلاثاء 13 مارس 2012, 12:29 am

    ههههههههههه كان هو ركبوله السكر اني شنو ؟؟
    منور على الموضوع
    avatar
    ملوكة
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى عدد الرسائل : 2615
    تاريخ الميلاد : 17/11/1997
    العمر : 19
    العمل/الترفيه : سباحة
    المزاج : تمام
    تاريخ التسجيل : 26/05/2008

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف ملوكة في الثلاثاء 13 مارس 2012, 9:11 pm

    ههههههههههههه حلوووووووووو

    الحق اني الضغظ والسكر والشيب في الطريق


    منوووور علي الموضوع
    avatar
    ammora
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    انثى وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : اعجبني جوه
    عدد الرسائل : 1587
    تاريخ الميلاد : 07/06/1995
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : swiming
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف ammora في الجمعة 16 مارس 2012, 1:59 pm

    العفو منوره بوجودك دنو



    _________________

    _________________
    برعاية قروب


    *x@!(عشاق الانمى)!@x*






    الا بذكر الله تطمئــــــــــن القلـــــــــــــــــــــــوب
    avatar
    Dante
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر وعلاش سجلت بالمنتدى ؟. : صحابي امسجلين
    عدد الرسائل : 2798
    تاريخ الميلاد : 01/01/1012
    العمر : 1005
    العمل/الترفيه : *****
    المزاج : زي مانبي
    تاريخ التسجيل : 31/01/2010

    رد: تأتي ليلا

    مُساهمة من طرف Dante في الإثنين 30 يوليو 2012, 3:21 am

    هههههههه قوية القصة والا ,, باش تعرفوا مش اي شي انجيبوه للمنتدى^_*


    _________________

    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 22 أغسطس 2017, 6:33 pm